صفرة التجاعيد

latifa_aldlimy

احمد بياض

صوت
يكسره الصمت
خشخشة الآلهة!!!!
إنني
أعلمك الرحلة
اليتيمة
على سفر المعلقات
والهجرة البعيدة
على موج التراب…
ربما
سترحلين غدا
على مجرة السائحين
وتنمحي
الأشياء فيك
بعلقم الضباب…
وأنا
سيد المكان
دون ذكراك
ندى غريب
على زهرة الصباح…
ترجمي
إيقاع القصيدة
دون ملابسة
دون إرث مجهول
على جفاف الأوراق….
/وتنام
تحت سدرة الجوع
الأفواه المقموعة/
والوجه الزمني
الغَائِر في عينيك
ساعات فارغة
كجغاف الشمس
وموت إله….
وعلى قميص
لا يعرف الانفصال عن الجسد
يرتوي الألق…
وأشرقت الشمس
في صباها
شمس موؤدة
تدعونا للسير
دون انقطاع
يحملنا
الريح
والتاريخ
على زفرات حالمة.
نمشي
في الصوت المجذوب
بلحن الفراق
ووجهك المصقول بالتراب…
بابل
وهجرة الشمس الأخيرة
شرق الأغصان
لا ينفعنا الخمر
لولادة أمر…
لون
ماسح للغروب
جسد المرآة العتيقة
على لعاب الليل…
إلى الفجر البعيد
الذي
يرتعش مرتين
على معاصم الأفواه….
حين تزهر العناكب
في حوض الشمس
نقرأ المصاحف
على دمعة عين..
بيداء
وشوق
إله
إلى الصبح القديم…
هل نعيد
المقدمة الأولى
دون
تفاحة على الجمار؟!!!
بشهد ليل
ومدن غائمة
بصوت مشتعل
في فناء الأسماء..

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *