سجن النبض

latifa_aldlimy

هتاف صادق

يُقاضيني ،
ويجعلُ من ضلوعي
قوسَ محكمةٍ
وقاضٍ من شراييني
يُقاضيني
لكَمْ علَّمتُ هذا القلب
أن يقسو
سجنتُ النبضَ
في أوصالِ تشرينِ
يُعاندني
كطفلٍ ، ظنَّ لُعبتَهُ
تُرافعُ عن قضاياهُ
وتُثنيني
فعقدةُ حاجبيهِ
تستوي مكرًا
تحاولُ صفعَ
إصرارٍ بِعَيني
فأُغمضها على ضحكٍ
يُدغدغها
وأغمرُ فرحةً
بالهُدْبِ تُحييني

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *