ريلاكس / 1 ..قصة قصيرة ( حمام تركي )

latifa_aldlimy

سمرا عنجريني

حمل ثقيل ناءت به في غربة مريرة ، سبب لها تصلباً في فقرات ظهرها الصغيرة ،
رجل تركي أحبها لسنوات..
كان يقطع مسافات طويلة يلتحف برد اسطنبول القارس ليقف عند عتبة بابها
يهديها ورود ملونة وعلب كثيرة من الشوكولا التي تحبها
خواتم وأساور ذهبية عل أميرته التي أحب
تطل من نافذة غربتها وتبتسم
اقترح مرافقتها إلى حمام سونا ومساج لتعاود عظام ظهرها الحياة
في الحمام التركي كل شيء ريلاكس
بعد أن خلعت ثيابها ولفت البشير حول جسدها النحيل
اتضح ان الحمام ( ميكس ) بمعنى انه مختلط ..
عندما اعترضت اجابها بكلمات تركية
بما معناه “طبيعي جدا ً ”
كانت عظامها تشكو ألماً شديداً
طأطأت رأسها بصمت عميق واكتفت بإحكام لف البشكير ..
استلقت على الشيزلونج بجانب حوض الماء
الكبير ، ومع موسيقى التيبت ولمسات الفتاة الأندونيسية المشبعة برائحة الزيت العجيب ، أسدلت أهدابها على دمع حزين
هو كان يفكر بجعل حياتها ريلاكس
وهي كانت تحلم برغيف خبز ساخن
وكأس حليب من ضرع بقرة صفراء
مع بيض دجاج مقلي تأكلهم برفقة من تحب على ذاك الحصير..

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *