رواية الرقص على إيقاع الغياب. للقاص والروائي عادل المعموري.

latifa_aldlimy

آريان صابر الداوّدي

رواية صادرة عن دار أمل الجديدة/ سوريا ٢٠١٨، بواقع ١٥٩ صفحة.

من عنوان الرواية نلتمس كلمة الغياب، أيّ غياب يقصده الكاتب يا ترى؟.

السارد الاول، جميلة.
السارد الثاني، سالمة.
السارد الثالث، نبيل.

لكل منهما قصة، هَم، وغياب، قصة عاشتها ملايين العراقيين الذين ذاقوا مرارة الحرب الطاحنة التي دامت لمدة ثمان سنوات.

* جميلة، صاحبة الجسم المترهل، وجه أسمر، أنف كبير، وشعر مجعد، قُتل زوجها بعد شهرين من ليلة دخلتها، صديقها الوحيد هو الجنّي الذي كبر معها مذ ان كانت طفلة وهي تستحضر الارواح مع جدها. ابتعدت عن حبيبها (مهند) الذي انشغل بالحرب وبترت ساقه، الحرب اللعينة أبعدتهما عن بعض، فقد أخبارها ولم يلتقيا الا بعد سنوات طويلة وهو برفقة ابنته.

* سالمة، فتاة في عقدها الثاني، عاشقة الكتب، رجال الأمن دخلوا الجامعة في ظروف غامضة واعتقلوا حبيبها (لؤي) الذي فضّ بكارتها، تترك الجامعة بعد زواجها من (جبار) رُغماً عنها، يكبرها ثلاثون عاماً، ينتمي للحزب الحاكم (رفيق حزبي)
سالمة تعيش حياة مليئة بالغياب، زوجها يعاني من مشاكل جنسية، لم يستطع ان يلبي طلبات هذه العشرينية المتعطشة للجنس، الزوج سهمه مكسور ولا يصيب الهدف، نزل الى ساحة المعركة بسيف من خشب.
– انا آسف ياسالمة…
كلام يقوله جبار وهو جالس على طرف السرير وهو يعاني الخيبة.
تسكن سالمة بالقرب من بيت جميلة ونبيل.

* نبيل، عاشق الأدب ، شاب في مقتبل العمر، ترك ساحة المعركة وفر هارباً، مطلوب عند رجال الدولة، يقيم لفترة زمنية عند احد الاقارب هرباً من بطش جلاوزة النظام ، ويرجع في احدى الليالي ليمكث بين كتبه في غرفة اتخذها موطناً له.
وبحكم زيارات سالمة المتكررة لمنزله يقع في حبها، يقتربان من البعض بحجة الشعر والكتب الأدبية، سالمة لن تستطيع ان تمنع نفسها من الإقتراب منه وكسب مودته، تختلط الأنفاس والأجساد، وبذلك تزداد نار سالمة وتدعوه الى نفسها في ليلة اقتحام رجال الأمن لمنزلها لكون نبيل كان متخفيا في بيتها تلك الليلة، ويرفض دعوتها.

الشخصيات الثانوية في الرواية :
ام جميلة، جميل، والد جميلة الذي تزوج صبيّة لبنانية بحكم عمله كسائق شاحنة في النقل البري وتركهم، جبار، لؤي.

رواية ممتعة بنهاية حزينة، نجح المعموري من خلالها ان يربط القارئ بتسلسل الاحداث، فحال ما تنتهي من فصلٍ ترغب بقراءة الفصل التالي لمعرفة ما يدور فيها من احداث غامضة.

فالجميع يرقص على إيقاع الحرمان… والغياب.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *