ربما ينطلق طائر سعد

latifa_aldlimy

‎ربيع حسين الجامع‎

متى تعي الاذناب …
ان سيد القوم خادمهم ؟؟
أنهم لايرعوون من صدح الحناجر
وقوس قزح في الساحات ،
وهو يرسم اللوحات ،
ويقافز الظباء ؛

الى اية دوامة يريدون بهذا المركب
أهذا هو النجاة الذي به تبشرون ؟؟

من يوقف هذا الدمع أذا ماقص ألليل شوقي ،
الى جسر الصرافية ،
وشهريار والحاكي
في مقهى ((حسن عجمي ))*
فثمة ذكرى مع شارع الرشيد ،
وأزقة وأحباب ؟؟

أو ربما :
وبعد الأدخنة الممجوجة ؛
وعرس دم الشهيد ؛
ينطلق طائر السعد
من ساحة التحرير ،
أو حمامات نصب الحرية
تبعث من جديد ؛
فيرتقي صبحي الى نشيد:

((موطني موطني . الجمال والجلال والسناء والبهاء في رباك موطني …
موطني موطني الجمال والجلال والسناء والبهاء في رباك موطني ))

بل نريد ونريد …..

مقهى حسن عجمي: احدى مقاهي بغداد المعروفة في شارع الرشيد.
حمامات السلام: لوحة للفنان التشكيلي العراقي علاء المرعب

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *