ذات جنوب

latifa_aldlimy

عماد رسن

شاحب وجهك!
لاماء فيه ولادم
ليس سوى أديم وريح تصفر في ثناياه
قاحل من كل ومض
لا عِرق ينبض فيه ولا همس
ليس سوى دفتر قديم أصفر
تقطعت على حوافه حروف الذكريات
لست سوى ذكرى
أو برج كنيسة عتيق
هجرته الطيور وكاهن الدير والناقوس
لست سواى شاخص ليس له ظل
تبحث عن الصَوْتُ، عن أثر
عن المعنى في التراث
في وجع الأرض عندما تلقحها السماء بالماء
عن الهوية في الحروف والأشكال
تشعر بالألم الذي تحول لأسطورة
فصرت أبن الشمس
هويتك التراب والماء
تكورت في شقوق الطين
ذات جنوب

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *