دردشة..

latifa_aldlimy

برهان شاوي

بالأمس ناقشت صديقًا كان يردد كل ما تقوله السلطة ورموزها وقادة أحزابها عن الانتفاضة.. وكانت هذه الدردشة..

تقول وكأنك لسان السلطة بأن الانتفاضة هي مؤامرة على العراق
وتقول عن المنتفضين إنهم بعثيون وأبناء بعثيين..!
كما تردد مثل السلطة بأنها ممولة من السفارات..!
وإن دول الجوار خلفها..
باستثناء إيران لأن الانتفاضة ضدها علانية..!
وكذلك بأن أميركا وإسرائيل أثارتها..!
وتقول وتقول وتقول..!

طيب..
هذه هي السياسة..
حتى لو افترضنا ذلك صحيحا..
فمن الطبيعي أن كل هؤلاء يبحثون عن مصالحهم ..!

لكن كل هذا لم ولن يمس الانتفاضة الشعبية
ولا يلوث نزاهتها قط..وأبدًا.

الانتفاضة لم ترهن قدر العراق لدول الجوار أبدًا..
وإنما تريد أن تستعيد العراق من كل هؤلاء المذكورين..!
الانتفاضة تريد الكرامة والعدالة الاجتماعية والشعور بالانتماء لوطن كريم..!
تريد وطنًا ودولة غير فاسدة..!

تحت ظل حكم الأحزاب الإسلامية الرشيد أصاب سرطان الرشاوى والطائفية والمحسوبية والانتماءات الحزبية والمليشاوية جسد الدولة ومؤسساتها فلم يبق من الدولة سوى شبح هزيل..!
لا معاملة بسيطة يمكنها أن تمضي من دون رشاوى وتدخلات ووساطات..
الدعاوى الكيدية صارت مسرحية سمجة
التهم الجاهزة صارت أكثر من جاهزة
والمادة 4 إرهاب تُطبق وفق الشبهات..
والإنتماء الحزبي الطائفي هو المنقذ..!

ولأجاريك قليلًا..
إذا كانت الانتفاضة بعثية فمعنى ذلك إن الحكومات المتتالية لحكم البعث قد فشلت على مدى ستة عشرة عامًا..!
أي إنها فشلت في تربية جيل جديد وثقافة جديدة
مع أن السلطة بيدها..
ومئات المليارات من الدولارات بيدها..
الجامعات بيدها،
والمساجد والحسينيات بيدها..
واللطم بيدها..!
ستة عشرة عامًا مضت والسلطة بكل جبروتها لم تستطع أن تبني ثقافة جديدة..!
بلى..بلى..أنجزت السلطة القانون الذي يبيح الزواح بصبية في التاسعة..!
وانتشرت مكاتب المتعة الشرعية..!

لا..لا..
ستة عشرة عامًا مضت
فانتجت ثقافة الغضب واليأس الجليل..
حتى صارت كل تظاهرة أو حركة احتجاج تتهم بالشبهات..!

المنتفضون جلّهم من الذين جاءوا إلى الدنيا في ظل السلطة الجديدة ..!
وأكبرهم من كان صبيًا في الابتدائية..!
ثم هناك العديد من الأسماء البارزة في طاقم السلطة كانوا بعثيين بارزين في النظام السابق..!؟
هل تريد تعداد الأسماء البارزة من البعثيين في الأحزاب والجيش والدولة ورأس السلطة ومجلس النواب على دوراته المتتالية!!

لقد تم في ظل حكومة الأحزاب الإسلامية تخريب التعليم العالي والأكاديمي
مع أنه كان مخربا وبائسًا..
صار معظم الانتهازيين والتافهين والبعثيين السابقين رؤوساء للكليات والجامعات..!
وترأس وزارة الثقافة على مدى سنوات الشرطة والضباط..!
وتحولت السفارات العراقية في الخارج إلى مضايف للمحسوبية وإلى حسينيات..!
فاكتظت بأنصاف المتعلمين..!
والطارئين على الأعراف الدبلوماسية..!

تقول إن الانتفاضة مشبوهة ومأجورة من قبل دول الجوار..!!؟
فياتُرى من جعل العراق رهينة لدول الجوار..!
المنتفضون أم الحكومة..!؟

تقول إن الانتفاضة ممولة من السفارات..!
واعجبي..
هل لدى الانتفاضة صواريخ أو دبابات أو حتى أسلحة خفيفة يواجهون قنابل ورصاص الحكومة ..!
هل التوكتك دبابة..؟؟
والحجارة قنبلة..؟

المنتفضون يواجهون القنابل المحرمة بصدورهم العارية وحماسهم المتوهج..!

انظر لما تبقى من ملابسهم..
لأجسادهم شبه العارية..
أهؤلاء ممولون من السفارات الأجنبية..!
انظر إلى الدم في الشوارع وعلى الجسور..!
انظر إلى الشموع في ليالي ساحة التحرير..!
انظر إلى التوابيت المغطاة بعلم العراق..
انظر لعرس الدم في ساحة التحرير وساحات العراق..!

نعم..
دول الجوار كلها بلا استثناء ليس لها مصلحة في استقرار العراق..
كلها تريد أن تنهش العراق..
وهذا مفهوم ولا يحتاج إلى عقول راسخة في العلم..!..

أميركا وإسرائيل نعم
الأمم المتحدة ..نعم
العالم كله لا يريد أن يستقر العراق لأن خرابه في مصلحتهم..!
لكنها كلمة حق يراد بها باطل..

الحكومات وأحزابها من جعل من العراق أسدًا ميتًا
يُهاب لكنه لا يخيف..!

لكن محاوري اختتم الدردشة قائلا:
المنتفضون على حق طبعًا..
ولكن الحكومة على حق أيضا..

واعجبي

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *