خطاب رئيس الجمهورية

latifa_aldlimy

عواد ناصر

لغة الجسد Body Language لخطاب رئيس الجمهورية برهم صالح.
كان الرئيس يقرا من الأتوكيو أي على شاشة أمامه، وهذا يعني انه هرب من الورقة إلى الشاشة ليضفي على خطابه الارتجال ليبدو أكثر تلقائية.
الأوراق ظهرت بين يديه وهذا إجراء تقني للمذيعين في حالة أن يطرأ خطأ تقني في الشاشة لتسعفه الورقة.
نبرة الخطيب باردة وغير واثقة مما يعني أنه غير مؤمن بما يقول.
زي الخطيب مفتعل رغم ما يبدو عليه من قيافة متقنة لكنها مفتعلة، لا تمثل شخصية رسمية توجه خطاباً للناس في لحظة سياسية خطيرة وفارقة يمر بها الوطن(سعد الحريري رئيس وزراء لبنان كان بلا ربطة عنق وتحدث للبنانيين باللهجة اللبنانية).
أشار إلى استقالة رئيس الوزراء بشكل مخادع، فلا يعرف المستمع أو المشاهد إن رئيس الوزراء استقال أو في نيته الاستقالة، أي أن الأمر الاستقالة غائم وغير واضح.
طرح الخطيب إجراءات مستعجلة ومواعيد إصلاحات لا يمكن التأكد منها فهي فضفاضة وغير ملموسة.
يمكن ملاحظة إن الخطيب في حال من الارتباك والشعور بالمأزق الذي هو فيه من خلال استجداء المتظاهرين والظهور بمظهر من يؤيدهم.
لغة سلطوية واضحة عبر التأكيد على الممتلكات العامة وعدم المساس بها ، لغة تستبطن التهديد والوعيد.
نحن بحاجة إلى خبراء بلغة الجسد لأغناء هذا الرأي أو تصحيح ما ورد فيه ووضع عموم الناس أمام حقيقة الخطاب الرئاسي، وكشف مستوياته التعبيرية الداخلية العلني منها والمستتر.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *