حكومة عادل عبد المهدي

latifa_aldlimy

موسى فرج

حكومة عادل عبد المهدي بأفعالها وسلوكها وتسويفها تمثل سلوك ساسة المحاصصة والفساد تمثيلا حقيقيا واصيلا ومن يعتقد انها او انهم يغادرون طوعا المحاصصه والفساد فهو في وهم كبير… ورغم ان توجيهات المرجعيه الأخيرة شكلت حبل الإنقاذ لهم لكنهم لا يحترمونها الا بالقدر الذي يوظفونها لمصلحتهم وهاهم اليوم يتبجحون بانقشاع العاصفه وقد ينقلب الناس يوما ليقولوا ماذا عن عواصفنا نحن..؟ وسيقولونها ليس بوجه المرجعية فقط بل حتى بوجه الله لأن الظلم يدفع إلى الكفر… _فلتقل لهم المرجعية صدر حكم المحكمة الاتحادية بإلغاء المحاصصة السياسية لمخالفته لاحكام الدستور هل نفذتموه..؟. _سيجرون بعض التعديلات الهامشية لكن صلب مطالب الشعب تتركز في تلك المتعلقة بمغادرة الفساد والمحاصصه والانتخابات المفصلة على مقاساتهم فهل تنتظر من لجنة هم يشكلونها من بينهم ان تضع الأمور في نصابها..؟. _وهم يستغلون دماء الشهداء واراحهم لتحقيق مكاسب بينيه بينهم دون أن يأبهوا بنسبة المشاركة فيها وأي انتخابات لا تبلغ نسبة المشاركة فيها نصف عدد من يحق لهم التصويت فيها هي انتخابات موظفة لتحقيق مصالحهم هم وليس مصلحة الشعب… _كل ما يدعونه من تقديم إصلاحات سوف لن يختلف قيد انملة عن سلوك صحافهم الجديد المنشغل ليل نهار بكيل التهم الباطلة للمتظاهرين عنترياته من منع سيارات الدفع الرباعي عن حماية مسؤول أمني كبير من الخطف في وضح النهار… هذه المظاهرات التي سحقت اب ابواق البعثيين وحكومات انقاذهم وسحقت مثلما سحقت كل الاتهامات الأخرى بدأت تتزايد يوم بعد آخر بعد إن أعطت الطاعة حقها ليس ببعيد ان يقف المتظاهرين يوما فيشهدوا الله وملائكته انهم رموا بكل تميمة لا تنفع…..

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *