جَزاء

latifa_aldlimy

عبد اللطيف التجكاني

أحَـد ٌ
كان بيْن َ عُباب ِ الأثِير ِ
يُثِير ُ مَعارِك َ تنتَهِي
بِانهِيار ِ حُسَام ِ الشَّاه ْ .
ولِوَقت ٍ قصير ٍ
جال َ في ساحة الغرباء ْ .
كـلَّت ْ
رجلاه ُ من ا لسَّيْر ِ انتَهَتا
عِند مِطرقة ٍ صَفراء ُ
تفِر ُّ إلى أحضان ِ الليل ْ .!
وهْو َ
في جوف العتَمات ِدَعَى : –
رَبِّ
يا مُسْتجـيـب ،
ما كان عبْدك َ يُدرِك ُ
ما كانوا يَمْكُرون ْ .. ! –
حالَمَا
إرتفَعَت ْ يَداه ُ ابْتِهالا ً ،
فمَا أحَد ٌ منهم
غابَ عن دُخان ِ الحريق ْ …

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *