ثقب في الإطار…

latifa_aldlimy

زكية المرموق

الليلة باردة
مثل امرأة لم تذق طعم الحب
من قبل

ندف الثلج تمحو أثر العائدين
من الحانات
وهم يجرون الوهم نحو المصابيح
النائمة

بينما إديث بياف ترتعش بين ذراعي
ساردون
مثل لحظة طردها الوقت
فيصاعد صوتها من نهر السين
حتى كازابلانكا
تتحول المسافة إلى حلبة رقص
وميلور في الحي اللاتيني
يشربه الكأس
الكأس يشربه الرصيف
الرصيف يشربه السؤال
السؤال نصف الجواب

أيها الحزن
هلا أخبرتني ماهو نبيذك
المفضل؟

ها دم لوركا يسيل من صفحات
الشعراء
كشلال ضوء
يا له من ألم ألا يكون لك ألم
قد قلت
فهل كفاك كل هذا الرصاص؟

ياصديقي
ليس كل من يقتل يموت
فلم انطفأت مثل ثورة طعنت
من الخلف
والكراسي لازالت معلقة فوق الرؤوس؟
البحر حزين
حزين
ليس لأنه يضيق
لكن لأن القوارب تخون

أيها الجدار
كل من يخرج من اللوحة
يترك ثقبا في الإطار
فلم تركت المشهد يغرق
في صفرته
يافانغوغ
والحقل للمنجل
أذنك سنبلة
فماذا ستقول الأم لصغارها
وهي تقدم لهم فطور الصباح
هل الرغيف دمنا
أم دم الطريق؟

أيها الموت
هل عندك حساب على الفيس؟

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *