الى / وطني

latifa_aldlimy

حسن هادي

وَالبَسْ ثِيْابكَ
أزْهْاراً مُلوَنةً
وَأخْلَع ْرِدْاءَ الخَوْفِ
وَالخِذلانِ
… وَالكَفَـــنِ
وَاعْصِفْ كَمْا الرِيحِ
فِي غَضّبٍ
وأدْنُ مِنَ الشَمسِ
كَي تَعْلُو عَلى الزَمَنِ
وَاصْهّلْ صَهْيِلَ الرَعدِ
مِنْ مَطرٍ
وَاجْمّحْ جِمُوحَ الخَيلِ
وَاتبَعَنَّـي
حَتى أضَعكَ بِأحْضانِ
السَمْا قَمْـرَا ً
فَمْا أبْهْى
سَماءُ اللهِ مِنْ سَكنِ
لَقدْ حَملتُكَ مِثلَ الأُمِ
فِي طَلَقٍ ..
وَالحَمْلُ تَدْرِيهْ
مِنْ وَهْنٍ على وَهَن ِ

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *