النُّسورُ وطيورُ تلِّ الرماد

latifa_aldlimy

نامق عبد ذيب

النسورُ ذواتُ الرؤوسِ الصلعاء والمناقير الكريهة
النسورُ البشعةُ برقابِها الملتويةِ ورائحتِها العفنة
النسورُ التي هيمنتْ على أجوائنا
وهدمتْ أعشاشَنا،
تتربّصُ بنا في كلِّ مرصد
تحسب أنفاسَنا
وتترقّبُ ما ربّما سنطلقُهُ من تغريداتٍ
مع طيورِ الخمائل القريبة
هي تحاولُ إقناعنا بأنّنا طيورٌ بائسة
مجرّدُ طيورٍ لم ينبت ريشُها بعد
وتدّعي بأنها حاميتُنا من أفاعٍ خيالية
ستبتلعُنا بمجرّدِ أن نمدَّ أعناقَنا من أعشاشِنا المتهرّئة
النسورُ التي سرقتْنا وهجّرتْنا وباعتْنا في غفلةٍ عن الخمائل
تكبّلُ رفرفاتِنا
وتكتمُ أصواتَنا
وتسرقُ أعشاشَنا
حتى أنّني أحسُّ بأنّ هذه التغريدةَ مجرّدُ لافتةٍ ممزّقة
ومظاهرةٌ تشيحُ بوجهها عن مؤخراتِ تلك النسورِ الهرمة
المسيلةِ للدموع !

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *