الله في ساحة التحرير

latifa_aldlimy

حسن حاتم المذكور

1 ـــ الله غاضب في ساحة التحرير, ورضى الله من رضى الشعب, وكذلك غضبه, في ساحة التحرير ثورة شعب يدافع عن وطن, وبأصابع مقطوعة, يواكح شبابها طوفان الأجتياح الأيراني, بغداد الدنيا لا ولن تتزوح الجنرال قاسم سليماني, ورغم اغتصابها لا زالت امنا عذراء, نحن الذين خسرنا انفسنا, واصبحنا ماض راكد فينا, نسينا ان نتهجى حروف العراق, نطالب شباب الأنتفاضة بما لا نستطيعه, نتخيل او ندعي اشياء لم نفعلها, ولا نخجل من شيخوخة تهتف من بعيد, تنزف مخاط اقلامها, مقالات تحك جلد خالة المذهب, لم نحاول ان نقرأ ماهية الثورة في ساحة التحرير, والمعجزة الشبابية التي تكتب لنا تاريخ جديد وعراق جديد, يشرق فيه وجه الله وعدالة الأشياء, مغتسلاً من سماحات ووسطاء وشياطين تتنافق في بيوت العبادة, يطلقون خطبة الحياد بين سكين سليماني وعنق العراق.
2 ـــ في كل جمعة, يطلق وسطاء الله, خطبة ساعة صفر المجزرة, تتولى انجازها مليشيات, متمرسة بالقنص والخطف والأغتيال, وسلخ المواطن عن هويته, كل ما يُصدر لنا من ايران مقدس, مجازر الموت اليومي والمخدرات (مقدسة!!), احزاب اسلامية شيعية منزوعة الشرف والضمائر, ومليشيات حشدية غيرت انتمائها وولائها, واصبحت الجريمة العمياء هويتها, التبعية والعمالة والخيانة كل هذا (مقدس!!) ايضاً, هكذا حتى سقط مفهوم المقدس في حضيض التقديس الزائف, العراق الأقدس زرعته الأرادة العراقية, في عيون انتفاضة شبابية باسلة, تعيد اصلاح الحاضر وترسم ثابت الخطوات نحو المستقبل, الثائرون مشروع وطني, ولد من صميم واقع الجوع والأهمال والأذلال, سيتواصل ويتجذر وعيا ورفضاً لباطل الأشياء, ظاهرة نوعية تعبر عن الحقيقة العراقية.
3 ـــ في عيون العراقيات, يبتسم الله والوطن, ومن صرخة الأنتفاضة الشبابية, يولد العراق من احشاء سبعة حضارات, والأرض تكتب وصاياها للثائرين, اعتصموا بالرافدين واحترموا امكم بغداد, وازيلوا عن وجهها مزابل المنطقة الخضراء, كونوا مجتمعاً وطني يقفل بوجه الأختراقات والتهريب الشامل منافذ السيادة, تصالحوا مع انفسكم وبعضكم وتوحدوا في الذاكرة, واجعلوا من انتفاضتكم, ثقافة مستدامة لرفض الباطل والأنتصار للحق, فلتروا صفوفكم بفائق النباهة, ولا تفتحوا رسائل ثقافة الأحباط, تجنبوا الأنعزالية ومدوا خيوط وعي الأنتفاضة, الى اشقاء لكم في المحافظات الغربية, والبعض الآخر في الشمالية, وكونوا بجدارة, الوجه المشرق للمشتركات الوطنية, وحتى ينتصر الحق فيكم, اخرجوا ذيول ولاية الفقيه, من وطنكم وبيوتكم وثرواتكم ووعيكم ودمائكم ورغيف خبزكم.
4 ـــ “نريد وطن” فأنعشتم فينا الأمل, في ان يكون لنا يوماً وطن, انتم المعجزة, التي استحضرت العراق الى ساحة التحرير, وصوت الله يهتف بحناجر الثائرين, دموع المكونات المتآخية, تجهش بالفرح والأمل, لا تصدقوا الا جياع شعبكم ومظلومية اقليات مجتمعكم, الطائفيون الألغائيون كذابون محتالون من بابهم حتى محرابهم, قبلكم كذبوا على الله وخذلوا الأرض والعرض, ما اجملها ثورتكم, الوعي فيها باسل والحراك يرسم لها طريق الحق, وحدتكم تشد قلوب الثائرين لبعضها, والمندسون خرافة في المخيلات المعاقة, كتاب “القطعة” حالمون بدولة خلافة ولاية الفقيه في العراق, سيلتف حبل دمائكم حول عنق مبشرها قاسم سليماني, ومخصيي المنطقة الخضراء, ثورتكم ضربة وعي اسقطت (1400) عام من تاريخ الفتنة, واصلحت القطع الذي فصل حاضركم عن تاريخ سبعة حضارات لأجدادكم, لا تعيروا اهتماماً لمقالات القنص الفكري, واستمعوا لصمت دموع ضحاياكم, انه الجمرة التي سيذوب فيها ثلج الخوف, وينهض من لهيبها الثوار.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *