احلام الاخريات

latifa_aldlimy

لمياء الربيعي

تخاصمنا اذن ..
انا والشعر غبيان
حملنا حقائب الجرح
سلكنا طريق الريح للدخان
والصدى لكل منا احتمال
تهديد فراغ لمكان ،
كنت أشتد لونا حين أكتب
لا احصي الكلمة براسي
فقلبي عاصف به الشريان
خاطف له شأن الكتب النائمة
تحت اسرة المرضى والذين
يعرفون حقا ان للحياة معناها
وان ماخلف النافذة يستحق الوقوف
وان طال المساء وتأخر بهم
عرفوا ان الموت انتهى من مضغ اسمائهم
وان خطاهم معتلة عبرت بالاسرار ومضت ،
اعرف جيدا ان الليل قط جائع
ونحن الرماديون اجسادنا الباردة فارغة
نقف كالاشياء في الصناديق
ملامحنا المعتادة تقودنا للنسيان
انا وانت ايها القلم متخاصمان
لا شأن لنا بالحب ..
كل الذين نعرفهم غادروا
حملوا الصدق في راحاتهم
ذهبوا كما يذهب الحمام
انا محشوة باحلام الاخريات
تائهة شبه عارفة متفرغة
قادرة في الشعر على التشرد خارج الحياة
لا افكر في رثائية للشتاء
يكفي ان افتح للربيع باب القصيدة القادمة
وان خاصمني اليراع مازحا بسطوره العابسة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *