أَنا وَقَلْبي

latifa_aldlimy

أَنا وَقَلْبي
:
:
تَقَاسَمتْني أَنْفَاسكَ
وثلاثٌ أُخْرى
ومَلامِحُ الْقمرِ تخْتَفي بكَ
وتُناغِي بكَ تَوعُّكَ الأَمَلْ
وَخَفْقٌ يَسْتهْلكُ أَدَمَة الْشِوقِ
فَيصْهِرُها رُويْدا
وَأَرَقٌ يَسْتَشْهِدُ عَلى صَقيعِ الْلَيْلِ
فَيَسَتَفِزُ سَوَادَهُ
يَقْتَطِعُ مِنْ حَوارِي الْرُّوحِ سَنَابِلَ قُوتِهِ
ِبجُرأةِ الْعِطْرِ يَتَفَشَّى ،
يُهُمِسُ مُقتَضِباً فراديسَ النَّومِ،
يُصادرُ زفراتي ،
يَبِيْعُهَا كَجَاريةٍ في سُوقِ الْنّخَاسَةِ
أَفيْضُ وَتَراً آخَرَ
يُمزِّقُ آخَرَ لَحْنٍ في حُنْجُرَتِي
وَيَنْهَضُ بِي لُعَابُ الْفُضُولِ
كَنَاسِكٍ وَهَبَ لِلرَبِّ أُفْرَاحَهُ
فأنْكَرَتْهُ أَلْحَانُ الغُرُوبِ
وبِعَبْرَةٍ دَامِيَةِ الْسَّبيْلِ
تَنْتَهِي فَلْسَفَةُ الْشَّوقِ
والْفَجْرُ يُنَاحِرُ أَوتَارَ الْنُّعَاسْ
وَحَيْداً تُحَنِّطُني أَنقَاضُ مَلامِحَكَ
فَيََغْتَرِبُ على شِفَاهِيَ الْتَّعْبيرُ
والْكَلمَاتُ تَدْنُو منْ تَوْبَتِها
تُضَرِّجُهَا عُنُوسةُ الوَفَاءِ
وأُصْبِحُ أَنا وَقَلْبي عَلى مَشَارِفِ غُربَهْ
& & &

غادة

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *