أوّل ثورة عراقية في التاريخ قبل آلاف السنين! ثورة أوتوحيكال

latifa_aldlimy

ابتهال خلف الخياط

أول ثورة عرفها التاريخ. لم تكن رومانية ولا يونانية أو حتى فرعونية، بل تحالفاً بين شعبين من بلاد الرافدين، قررا رفض الظلم والفساد الذي مارسه الغزاة من الشرق على أهل العراق آنذاك.

شكلت هذه الثورة نقطة فارقة في حياة شعوب بلاد الرافدين، فقرر قائدها أن يخلدها في نصٍّ مخطوط على مسلة، لتكون شاهداً على إنجازه ومصدر إلهام لشعوب المنطقة وربما العالم، فتغنّى بإنجازه وانتصاره الذي ما زال حياً حتى يومنا هذا.
تعود القصة إلى القرن 22 قبل الميلاد، عندما ساد بلاد سومر فساد وتخريب ونهب وظلم من قبل شعب اسمه الكوتيون، الذين وصفتهم الكتابات التاريخية بالأفاعي وعقارب الجبل.
كان الكوتيون وهم سكان جبال زاغروس أقواماً غير متحضرة، وفق النصوص التاريخية. وتمتد سلسلة هذه الجبال بين إيران والعراق وجنوب شرق تركيا.
انتهز الكوتيون فترة اضطراب الحياة السياسية في بلاد سومر وأكاد، على إثر مقتل الملك الأكادي شاركاليشاري في قصره.فقد استغلوا فرصة الفراغ والخلل السياسي لينفذوا هجوماً عنيفاً على المدن السومرية والأكادية ويكتسحوا بما فيها العاصمة (أكاد).
تضافرت عدة عوامل سهلت على الكوتيين احتلال العراق، حيث استنزفت الحروب الطويلة لخلفاء سرجون الأكادي -وأشهرهم حفيده (نرام سن)- طاقات الإمبرطورية.
فتمكنوا من دخول العاصمة (أكاد) وتدميرها عام 1211 ق.م ليتم تسجيل أولى الحقب المظلمة في تاريخ بلاد الرافدين.
ولانتشار الظلم والفساد والسرقة نهب الكوتيون القصور والمعابد، كما دمروا منازل الناس وأضرموا فيها النيران ظلماً وتجبراً. خربوا المحاصيل الزراعية ودمروا قنوات الري حتى أصبح نهر دجلة غير صالحٍ لدخول السفن.
كانت سلطتهم الفاسدة أقسى من أن يتحملها سكان بلاد الرافدين، وربما كانت أقساها على ملك مدينة الوركاء السومرية أوتوحيكال (2121 – 2114 ق.م).
فقرر أوتوحيكال أن يقود الثورة التي استمرت أسبوعاً، ورغم كونه سومرياً، الا أنه قرر التحالف مع الأكاديين، وأخذ على عاتقه قرار مواجهة الظالمين والمفسدين، فقاد ثورة وكفاحاً مسلحاً ضد ما سمي وقتها “بالغزاة الهمج”.
حشد أوتوحيكال تأييداً من أغلب المدن السومرية، وتزعم الثورة وحرب التحرير التي استمرت لـ 6 أيام. كان أسبوعا واحدا من انتفاضة شعوب المنطقة كفيلاً بالقضاء على حكم الكوتيين، الذين انتهى عهدهم مع سقوط الملك تريكان.
تمكن هذا الزعيم السومري بإرادته ونجاحه في إنشاء تحالف شعبي أن يقود بنجاح أولى عمليات التحرير في العالم القديم والذي صادف يوم 14 تموز من عام 2120 ق.م.
.
من تاريخ العراق القديم.
العراق ولاد ابطال لن يموت أبدا .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *